5 معلومات يجب أن تعرفها عن الكتب الصوتية

 

1.   الكتب الصوتية أداة مذهلة!

 

الكتب الصوتية هي تسجيلات صوتية لنصوص الكتب المقروءة ، ويمكن أن تكون الكتب الصوتية اصدارات مطابقة كلمة بكلمة من النسخة الورقية أو اصدارات مختصرة وأيضاً هناك حالات في بعض الكتب يتم تحويل النصوص لنصوص موائمة لعملية التسجيل .

الكتب الصوتية هي أداة مذهلة تُوفر عليك عناء التفرغ التام لقراءة الكتاب ، ففي حين أنك تدفع مقابلاً للنسخة الورقية عند شراءك كتاب ، في الكتب الصوتية إنك تدفع لشخص ليقرأ لك الكتاب أثناء انجازك مهمة أخرى ، أليس ذلك عظيماً !

 

2.   الكتب الصوتية ليست حديثة كما تظن ..

 

حيث في العام 1877 اخترع العالم الامريكي توماس إديسون جهاز لتسجيل واستعادة الصوت اشتُهر اسمه بالفونوغراف وكانت التسمية مشتقةً من اليونانية حيث تُشتق من كلمتي phono وتعني الصوت و graph وتعني الكتابة ، جاءت الفكرة لأديسون من أجل تخفيف العناء على فاقدي البصر ، بحيث كان الناس يقومون بتسجيل الكتب للمكفوفين فيستمعون لها بسهولة عبر هذا الجهاز.

 

كانت الفونوغرافات غير عملية وذلك لأن الفونوغراف الواحد كان لا يتسع لأكثر من اثني عشرة دقيقة ، فكان المستمعون يحتاجون إلى عربة لحمل الكتب المسجلة على هذه الأقراص وذلك بسبب السعه التخزينية المحدودة.

 

ولكن تغيرت الأمور في العام 1930 بحيث قامت المؤسسة الامريكية للمكفوفين ومكتبة الكونجرس بتأسيس مشروع “talking books for blinds” من توفير مواد القراءة للمحاربين القدماء المصابين خلال الحرب العالمية الثانية وغيرهم من البالغين ضعاف البصر ، وكانت هذه نواة لانطلاق مشاريع كثيرة تهتم بتسجيل الكتب صوتياً .

 

 

3.   الانتاج الصوتي ليس حكراً على أنواع معينة من الكتب

 

يمكن تحويل كل انواع الكتب الى كتب صوتية ، ولكن تختلف طريقة الالقاء من نوع كتاب الى آخر بحيث يجب أن يناسب صوت المُلقي أو المعلق الصوتي المتخصص بمادة الكتاب ، فمثلاً الكتب العلمية تحتاج إلى أداء جاد في حين تحتاج كتب الأطفال إلى أداء مرح وخفيف يُناسب أعمار الأطفال المستهدفين .

 

لذلك من المهم جداً أن يتم اختيار الصوت المناسب لتسجيل الكتب حتى يستطيع تقديم افكار الكتاب بسهولة للمستمعين ويتعايش مع النص بطريقة جذابة تُحفز الجمهور على الاندماج مع الكتب الصوتية .

 

4.   اذا كنت كاتب، لا تصدق انك لا تستطيع أن تسجل كتابك !

 

بالطبع قد تظن أنه ليس باستطاعتك ككاتب أن تسجل كتابك ، لكن أنا أبشرك بأنه من السهل عليك أن تسجل كتابك بنفسك ليكون صالحاً بالحد الأدنى للسماع ، وذلك بإتباع هذه الخطوات البسيطة :

– تعلم التنفس السليم

– اقرأ بصوت عال بشكل متكرر وذلك بهدف الممارسة

– سجل صوتك على الموبايل واستمع له وكرر العملية حتى تشعر بأنك مرتاح في عملية التسجيل

– يمكنك أخذ كورس في التعليق الصوتي لتتعلم الالقاء السليم

– حاول ان تتغلب على لهجتك وتعلم القراءة بالفصحى السليمة

هذه الخطوات بالتأكيد ستساعدك على تسجيل كتابك صوتياً ، وإن لم تكن متفرغاً أو لم تكن لديك الرغبة بالتسجيل بنفسك يمكنك اللجوء للعمل مع أحد المعلقين الصوتيين المحترفين ليُسجل لك الكتاب .

 

 

5.   الكتب صوتية في العالم العربي لا تزال في مهدها

 

قد يكون من المخيب للآمال أن تعلم بأن – أوديبل – وهي شركة تابعة لأمازون لديهم أكثر من 100.000 كتاب صوتي في حين أن كل شركات انتاج الكتب الصوتية في الوطن العربي مجتمعة لم تنتج ربع هذا الرقم بعد ، حالياً لا تنتج كتباً باللغة العربية ولكن من المتوقع خلال السنوات القريبة أن تبدأ في الدخول الى السوق العربية أو أن تشتري إحدى تطبيقات الكتب الصوتية العربية ، ربما بعدما ينضج السوق بشكل كافي وتزداد أعداد الجماهير المهتمة بالكتب الصوتية في الوطن العربي.

 

صحيح أن الكتب الصوتية باللغة الانجليزية هي آلاف اضعاف الكتب العربية ، لكن البشرى في أننا فعلاً بدأنا بالتنبه إلى وجوب اهتمامنا بها وبدأنا بمضاهاة الانتاج الضخم في الدول الغربية حيث في السنوات الأخيرة قمنا بغرس نواة مكتبتنا الصوتية العربية عبر العديد من المواقع والتطبيقات ، وأظن أننا ننمو بسرعة كبيرة ولربما خلال العامين القادمين تُصبح الكتب الصوتية هي جزء لا يتجزأ من حياة الفرد العربي

الاء احمد

باحثة في الصوت وعلومه👩‍🎓 راوية كتب 📚 معلقة صوتية🎙