حقوق الكتب الصوتية .. كيف ولمن ولماذا ؟

 

حسناً .. نحن نعلم أن موضوع الحقوق الفكرية في الوطن العربي هو موضوع شائك ، فمع الأسف المستخدم العربي ليس لديه وعي كبير بأهمية احترام الحقوق الفكرية، لذلك حينما تبحث عن موضوع ما تجد نفس المعلومات منشورة في العديد من المواقع فيختلط عليك أي هذه المواقع هو المصدر الحقيقي للمعلومة .

 

من ناحيةٍ ثانية إن مراحل إنتاج الكتب المطبوعة ونشرها طويلة ، وتحتاج معرفةً كبيرة من المؤلفين حتى لا تضيع حقوقهم وتُؤتي كتبهم ثمارها التي يطمحون إليها، واليوم ظهرت على السطح الكتب الصوتية التي يعمل على إنتاجها أكثر من طرف، فشركات إنتاج الكتب الصوتية تستعين بمعلقين صوتيين ومهندسين صوت متخصصين وأحياناً ملحنين من أجل تأليف موسيقى مناسبة لمواضيع الكتب، ولهذا قد يحدث تشابك أو عدم وضوح في ملكية حقوقها.

 

وببساطة المقصود هنا بكلمة الحقوق هو الحقوق المادية المؤقتة التي تكون مكفولة للمؤلف في أثناء حياته ولورثته من بعده لمدة خمسين عاما فقط؛ وتتلخص بأحقية المؤلف في الاستغلال المالي لكتابه؛ ونظراً لأنه ليست هناك مراجع عربية تطرح معلومات حول هذا الموضوع، في هذه المقالة سأتحدث عن الحقوق الفكرية للكتب الصوتية.

 

من يملك الحق في إنتاج النسخة الصوتية من كتابك ؟

في الواقع يجب أن تحتوي عقود النشر بين المؤلف والناشر على نصوص واضحة بشأن إذا ما تم منح الحقوق الصوتية للناشر أم لا، ولكن إن لم يتم ذكر الأمر في العقد مطلقاً، وبعد نشر الكتاب أراد المؤلف إنتاج نسخة صوتية من مؤلفه فإن ﺣﻘﻮق اﻟكتاب الصوتي كاملةً تعود إﻟﻰ المؤلف وليس للناشر. وغالباً الأمر يختلف بحسب كل اتفاقية نشر، فالأفضل أن يتم الاتفاق بين المؤلف والناشر من البداية بشأن هذا الموضوع حتى لا تتعقد الأمور وتنتج الخلافات، وبحسب قوانين النشر المعمول بها في أمريكا وأغلب دول أوروبا فإن الحقوق الصوتية تتوزع وفقاً لهذه الحالات:

 

1-   أن يتملك الناشرحقوق النسخة الصوتية كاملة

وفي هذه الحالة أمامه خياران:

– أن يشترى الناشر من المؤلف حقوق النسخة الصوتية كاملة لمدة زمنية معينة، وذلك نظير مبلغ إجمالي يتم الاتفاق عليه بين الناشر والمؤلف وبمقتضى هذا الاتفاق يتحمل الناشر تكاليف انتاج النسخة الصوتية وتسويقها ، وتعود أرباح بيع النسخة الصوتية كاملة للناشر ، وهذه الطريقة تكون في غير صالح المؤلف وخصوصاً إذا حققت النسخة الصوتية رواجاً كبيراً.

– أن يُعطَى الكاتب نسبة مئوية من ثمن بيع كل نسخة من الكتاب الصوتي فقط ، وتُصرف له كل ربع عام أو 6 أشهر وبذلك تكون تكاليف إنتاج الكتاب الصوتي على الناشر، ومن الممكن في هذه الحالة أن يكون توزيع النسب 20% للكاتب و80% للناشر.

 

2-   أن يملك مُنتج النسخة الصوتية الحقوق كاملة

في هذه الحالة تقوم شركات إنتاج الكتب الصوتية بشراء الحقوق الصوتية من الكاتب مقابل مبلغاً من المال، ثم تتحمل هي تكاليف الإنتاج والتسويق، و بعض شركات الانتاج تتجه لتقليل تكاليف الانتاج عليها من خلال اقتسام الأرباح مع معلقين صوتيين يعملون من المنازل بحيث لا تدفع لهم تكاليف الانتاج، ثم تُسوق الكتاب بشكل رائع وتبدأ بجني الأرباح .

 

3-   المؤلف يملك الحقوق كاملة

حينما يكون المؤلف نشر كتابه ذاتياً فإن بوسعه أن يُنتج النسخة الصوتية من كتابه بسهولة تامة وذلك إما عن طريق تسجيلها بنفسه، أو توظيف معلق صوتي محترف “فريلانسر” يدفع له مقابلاً مادياً لقاء تسجيل الكتاب، ثم يتجه لبيع النسخة الصوتية عبر موقعه الشخصي أو ممكن عبر إحدى تطبيقات الكتب الصوتية وفي هذه الحالة سيتمكن من تحقيق نسبة ربح لا تتجاوز الـ 40% ، وتُعتبر هذه الحالة هي المفضلة عند الكُتّاب .

 

4-   التوزيع بنسب متفاوتة بين الثلاث أطراف

يمكن أن تتوزع الحقوق بالاتفاق بنسب متفاوتة بين المؤلف ، والناشر ، ومُنتج النسخة الصوتية سواء كان معلق صوتي حر أو شركة انتاج ، فمثلاً شركة إنتاج الكتب الصوتية العالمية “acx” تتيح نظام مشاركة الملكية ما بين المؤلف أو الناشر والمعلقين الصوتيين بعد أن تأخذ هي 60% من الحقوق، وتمنح كلاً منهم 20% من أرباح الكتاب الصوتي .

 

الكتب الصوتية صناعة هائلة وتنمو بسرعة كبيرة فوفقاً لرابطة الناشرين الأمريكيين، نمت إيرادات الكتب الصوتية 20 % في الأشهر الثمانية الأولى لعام 2017 مقارنةً مع نفس الفترة من عام 2016. وعلي النقيض من ذلك، نمت مبيعات الكتب المطبوعة فقط 1.5 % والكتب الإلكترونية انخفضت مبيعاتها بنسبة 5.4 % ، وهذا ليس غريباً على جيلِ 85% منه يحملون هاتفاً ذكياً واحداً على الأقل، ويقضي أغلب وقت فراغه مستخدماً لهذه الهواتف الذكية !

الاء احمد

باحثة في الصوت وعلومه👩‍🎓 راوية كتب 📚 معلقة صوتية🎙